تسجيل الدخول

تونس ترفع حالة تأهب قواتها العسكرية والأمنية على حدودها مع ليبيا

2020-03-27T15:20:15+01:00
2020-03-27T15:20:16+01:00
العالم العربي
التحرير27 مارس 2020464 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 سنوات
تونس ترفع حالة تأهب قواتها العسكرية والأمنية على حدودها مع ليبيا

رفعت السلطات التونسية أمس الخميس ، حالة تأهب قواتها العسكرية والأمنية المُتنشرة على طول الحدود مع ليبيا تحسبا لأي طارئ على ضوء المواجهات المُسلحة بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية برئاسة فائز السراج، وقوات”الجيش الوطني” الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

وقالت وزارة الدفاع التونسية في بيان بثته وكالة الأنباء التونسية (وات) مساء اليوم إن ” المؤسسة العسكرية رفعت من درجات اليقظة والاستعداد للتفطن المبكر لكل التحركات المشبوهة والمواجهة الصارمة لكل طارئ، وذلك في كنف التعاون الوثيق مع قوات الأمن والحرس الوطنيين”.

وأوضحت الوزارة في بيانها أن هذا الإجراء “يندرج في سياق متابعة الوضع الأمني بالمناطق الليبية المتاخمة للحدود التونسية البرية والبحرية”.

وتجددت الاشتباكات بين قوات “الجيش الليبي” بقيادة المشير حفتر، وقوات حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، في عدة مناطق من الغرب الليبي .

وأعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي أمس الأربعاء إطلاق عملية عسكرية ضد قوات “الجيش الوطني”، الذي يقوده المشير حفتر، شملت هجوما على قاعدة “الوطية” الجوية.

وأكدت قوات حفتر في المقابل صد الهجوم.ويأتي الهجوم رغم سريان وقف لإطلاق النار بين قوات حكومة الوفاق وقوات “الجيش الوطني” منذ 12 يناير الماضي بدعوة من روسيا وتركيا.

وتسيطر قوات “الجيش الوطني” بقيادة حفتر على قاعدة الوطية الجوية الواقعة على بعد (140 كلم) جنوب غرب طرابلس منذ العام 2014.

ويتبادل الطرفان المتصارعان في ليبيا الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار ، الذي كان قد أوقف معارك بينهما بدأت في الرابع من أبريل الماضي عندما شنت قوات حفتر هجوما للسيطرة على طرابلس.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق