تسجيل الدخول

قوات الوفاق الليبية على مشارف مدينة سرت والسيسي يريد إنقاذ حفتر

2020-06-06T17:42:25+01:00
2020-06-06T17:42:26+01:00
العالم العربي
التحرير6 يونيو 2020262 views مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
قوات الوفاق الليبية على مشارف مدينة سرت والسيسي يريد إنقاذ حفتر

الجزائر أحداث

نقلت الجريدة الالكترونية (بوابة الوسط) الليبية عن شهود عيان بمنطقة  الزعفران، إحدى الضواحي الغربية لمدينة سرت، إنهم شاهدوا بعد ظهر، اليوم السبت، سيارات عسكرية تابعة لقوات حكومة الوفاق على مشارف المدينة، قادمة من الغرب

وأضاف نفس المصدر أن الناطق باسم قوات حكومة الوفاق، عقيد طيار محمد قنونو، قال إن قوات حكومة الوفاق سيطرت على بلدة الوشكة، وتتجاوز منطقة بويرات الحسون، وتتقدم لمواقع في مدينة سرت، معلنا تنفيذ سلاح الجو خمس ضربات قتالية جنوب سرت، استهدفت آليات مسلحة تابعة لقوات القيادة العامة

وعلى المستوى الدبلوماسي أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن اتفاق مع رئيس البرلمان في طبرق عقيلة صالح واللواء المتقاعد خليفة حفتر بشأن مبادرة سياسية لإنهاء الصراع في ليبيا، وذلك بعد سلسلة الهزائم التي مُني بها حفتر واستعادة حكومة الوفاق الغرب الليبي كاملا من قواته.

وقال السيسي -في مؤتمر صحفي جمعه مع صالح وحفتر في قصر الاتحادية بالقاهرة- إن خطورة الوضع الراهن ستمتد تداعياتها على المحيطين الإقليمي والدولي.

وأشار إلى أن اتفاق القاهرة يهدف إلى ضمان تمثيل عادل لكافة أقاليم ليبيا الثلاثة في مجلس رئاسي ينتخبه الشعب تحت إشراف الأمم المتحدة، وإلزام كافة الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من كافة الأراضي الليبية، وتفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها.

كما أكد السيسي أن الاتفاق يشمل أيضا تجديد الدعوة لاستئناف المفاوضات في جنيف، ووقف إطلاق النار اعتبارا من 8 جوان الجاري.

وأكدت المبادرة على تواصل العمل من أجل استعادة الدولة الليبية لمؤسساتها الوطنية، وإحياء المسار السياسي برعاية الأمم المتحدة، واستثمار جهود المجتمع الدولي لحل الأزمة الليبية.

وكأول رد فعل قال رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري، السبت، في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة القطرية إن ليبيا دولة ذات سيادة وترفض التدخل المصري في شؤونها. وكان منتظرا أن ترفض حكومة السراج مبادر ة السيسي خاصة وان قوات الوفاق تحرز تقدما عسكريا كبيرا وتكبد قوات خليفة حفتر خسائر كبير في مواقعه لعسكرية.

.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق