تسجيل الدخول

بالأرقام…لا مجال للخوف على المنتخب الوطني

2022-01-12T11:53:55+01:00
2022-01-12T11:53:56+01:00
رياضة
التحرير12 يناير 2022286 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر
بالأرقام…لا مجال للخوف على المنتخب الوطني

الجزائر أحداث

اثارت نتيجة التعادل بين المنتخب الوطني ونظيره سيراليون في اطار الجولة الأولى لنهائيات كأس أمم إفريقيا مخاوف العديد من أنصار أشبال جمال بلماضي من شبح العودة على النتائج السلبية التي كانت تسجل في الماضي قبل أخذ بلماضي زمام أمور المنتخب, فهل حقا هناك مجال للتخوف من نتيجة التعادل السلبي أمام منتخب، كان الكثير يصنفه على الورق من المنتخبات الإفريقية المغمورة؟ في الحقيقة الأرقام والمؤشرات كلها تدل على أن المنتخب الوطني لا زال في أوج قوته وما نتيجة مقابلة نهار أمس سوى مرحلة حرجة مر بها الخضر نتيجة لعوامل خارجة عن الأطر الفنية. فقد تمكن المنتخب من السيطرة على مجريات اللعب وترك منتخب سيراليون يلعب في في نصف ملعبه كما سيطر على الكرة في أغلب مراحل المقابلة حيث تشير احصائيات المواجهة أن المنتخب الوطني تمكن من الاستحواذ على الكرة بنسبة  66 بالمائة مقابل 34 بالمائة لصالح فريق سيراليون. كما سدد زملاء رياض محرز الكرة نحو المرمى 19 مرة بينما سيراليون لم تتمكن من التسديد سوى 9 مرات. المنتخب الوطني خلق 15 فرصة للتهديف منها فرصتين كبيرتين في الوقت الذي لم تتجاوز 6 فرص بالنسبة للفريق الخصم وصفر فرص كبيرة. وما يبين الهيمنة الكاملة للمنتخب الوطني على الميدان أن التمريرات الناجحة بلغت 433 تمريرة وبلغت 194 بالنسبة لفريق الخصم .

من جهة أخرى تؤكد الأرقام أن اللياقة البدنية خانت لاعبي المنتخب الوطني بفعل الحرارة الشديدة الناتجة عن المناخ الإستوائي الشديد الرطوبة حيث التعب كاك باديا على وجوه اللاعبين وهذا ما تؤكده إحصائيات المقابلة وخاصة في مجال الإلتحامات البدنية التي فاز سيراليون ب43 إلتحام بينما لم يفز لاعبو الخضر سوى ب 33إلتحام بدني. وهذا يبين أم عامل المناخ كان مصيريا بالنسبة لنتيجة المقابلة ولا يمكن أن ننتظر من اللاعب الذي يلعب في تلك الأجواء أن يتميز بالهدوء والتركيز أمام المرمى وهذا ما أكده قائد الفريق رياض محرز عقب اللقاء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق